من هو أبو عامر الراهب ويكيبيديا السيرة الذاتية

من هو أبو عامر الراهب ويكيبيديا السيرة الذاتية
أبو عامر الراهب ويكيبيديا

أبو عامر الراهب ويكيبيديا، إحدى أبرز الشخصيات الدينية التي عاشت في الجاهلية وعاصرت فترة انتشار الإسلام، فكانت من أشد المناهضين له وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم، سعى الفاسق (كما أطلق عليه النبي) إلى محاربة الإسلام بكل الوسائل لكنه لم يستطع ذلك واستمر في ذلك حتى مات قبل ان يدخل الاسلام. في هذه المقالة على موقع صفحات نيوز نتعرف على من هو أبو عامر الفاسق ويكيبيديا وسبب تسميته بلقب بالرَاهب وما حقيقة عدائه للإسلام.

أبو عامر الراهب ويكيبيديا

يُعرف أيضا باسم أبو عامر الفاسق، هو أحد وجهاء بني الأوس وسادتها قبل ظهور الإسلام، ادعى الرهبانية (ولهذا سمي بالراهب) وأوهم الناس أنه ورع وتقي وصاحب علم في الديانة الإبراهيمية، وبدأ بنشر الكثير من الأقاويل عن الدين الجديد والنبي الذي سيقله إلى بني البشر.

عاش أبو عامر الراهب في المدينة المنورة في الجاهلية، لكنه وبمجرد ظهور الإسلام ودخول النبي محمد إلى المدينة المنورة أعلن معاداته له وراح يُحرض المشركين في قريش على محاربة الرسول وأتباعه من المسلمين.

لم يُسلم أبو عامر بل جاهر بمعاداة المسلمين، حيث حاول إشعال الفتنة في صفوف جيش المسلمين في معركة أُحد، وهاجر من المدينة المنورة إلى مكة من شدة كرهه بالنبي وبالإسلام ، ثم توجه منها إلى الطائف بعد دخول الإسلام إليها والتي غادرها متوجهًا إلى الشام مستنجدًا بقيصر الروم وعاش هناك مشردًا ومنبوذًا حتى مات.

اقرأ أيضا: من هو محمد ابراهيم العسكري ويكيبيديا

أبو عامر ويكيبيديا
أبو عامر ويكيبيديا

أبو عامر الراهب السيرة الذاتية

تعرف إلى أهم المعلومات المتوفرة عن أبو عامر ويكيبديا السيرة الذاتية:

  • الاسم: عبد عمرو بن صيفي بن مالك بن النعمان الأوسي.
  • اللقب: أبو عامر الراهب.
  • تاريخ الولادة: العصر الجاهلي قبل الإسلام.
  • العمر: غير معروف.
  • الديانة: من المشركين.
  • الحالة الاجتماعية: متزوج.
  • الأبناء: الصحابي حنظلة بن أبي عامر.
  • الأصل: أحد وجهاء قبيلة الأوس.
  • الوفاة: توفي في الشام.

لماذا سمي أبو عامر الراهب

ادعى أبو عامر باعتناقه الديانة الإبراهيمية والرهبانية ولبس المسوح ولهذا أُطلق عليه لقب الراهب. لكن وبعد ظهور الإسلام أصبح أحد أشد المنافقين الذي عاشو في المدينة وأضمروا للنبي محمد الكره والعداء فأطلق عليه الرسول لقب أبو عامر الفاسق.

قد يهمك: كريم يزيد المفتي

أبو عامر الفاسق في غزوة أحد

أعلن أبو عامر عداءه للمسلمين علانية ففي غزوة أحد حفر عدد من الحفر بين صفوف جيش المسلمين والتي وقع فيها عدد منهم بمن فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فجرح وجهه الكريم وشُجَّ رأسه وكُسرت رباعيته.

وحتى عندما بدأت المعركة حاول أبو عامر الرَاهب أن يستميل جنود المسلمين من الأنصار ويدفعهم إلى الانشقاق عن جيش محمد والقتال مع مشركين قريش، لكنهم لم يستجيبوا له وصدوه فعاد خالي الوفاض.

  أبو عامر الراهب والإسلام

كان أبو عامر الفاسق من أوائل الذين تلقوا الدعوة إلى الإسلام في المدينة المنورة عندما هاجر إليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم قادمًا من مكة، لكن أبو عامر رفضل هذه الدعوة وأعلن معاداته للدين الإسلامي وراح يدعو الناس من حوله إلى عدم تصديق النبي محمد. لكن كل تلك المحاولات لم تنجح وازدادت قوة المسلمين والتفافهم حول النبي عليه الصلاة والسلام فلم يستطع الراهب تحمل ذلك واتجه إلى مكة لتجييش المشركين فيها على محاربة المسلمين.

بناء الراهب مسجد الضرار

فكر الراهب بطريقة يشق فيها صفوف المسلمين ويضعف ثقتهم بالنبي محمد، وبعد أن لجأ إلى قيصر الروم في الشام وطلب منه تجهيز حملة كبيرة لهزيمة المسلمين في عقر دارهم، ارسل إلى المنافقين في المدينة وأمرهم ببناء مسجد “ضرار” بجانب مسجد قباء وأشاع أنه مسجد للمحتاجين والضعفاء في حين أنه أراد دب الخلاف بين المسلمين وزرع الفتنة.

طلب أنصار أبو عامر الراهب من النبي الصلاة في مسجد ضرار لكنه أخبرهم أنه سيفعل ذلك بعد عودته من غزوة تبوك، لكن وهو في طريق العودة أوحى الله عز وجل له بالمكيدة المدبرة ببناء هذا المسجد، وبخطورته على المسلمين. فأمر الرسول صلوات الله عليه بهد م المسجد على الفور.

في نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على حقيقة شخصية أبو عامر الفاسق ويكيبيديا السيرة الذاتية كما أطلق عليه النبي الكريم حيث كان أحد المنافقين في المدينة المنورة ومن أشدهم عداءً للإسلام والمسلمين.

إنضم لقناتنا على تيليجرام