“تفسير دقيق” .. تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة

“تفسير دقيق” .. تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة
"تفسير دقيق" .. تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة

تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة، وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة، مع دخولنا في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة ازداد البحث عن تفسير هذه الآية. حيث تسمى العشر الأوائل من ذي الحجة عشر موسى عليه السلام، لذلك من المهم معرفة تفسير الآية بشكل صحيح وفق التفاسير الصحيحة والمعتمدة. لهذا سنقدم لكم من موقعنا صفحات نيوز تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة.

 تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر

جاء في تفسير ﴿ وَوَاعَدْنَا مُوسَىٰ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً …﴾ من سورة الأعراف الآية 142 ما يلي:

جاء في التفسير الميسر عن معنى الآية : “وواعدنا موسى ثلاثين ليلة”

هذا بما معناه أن واعد الله رسوله موسى لمناجاته ثلاثين ليلة، ثم زادها الله عشر، فصارت أربعين ليلة، وقال موسى لأخيه هارون عندما أراد الذهاب لمناجاة ربه: يا هارون، كن خليفتي في قومي، وأصلح أمرهم بحسن السياسة وارفق بهم، ولا ترتكب المعاصي، ولا تكن معينًا للعصاة.

تفسير قوله تعالى: ويدعو الانسان بالشر دعائه بالخير

كذلك جاء في تفسير الجلالين: عن معنى و تأويل الآية 142

«وواعدنا موسى ثلاثين ليلة» نكلمه عند انتهائها بأن يصومها، وهي أيام شهر ذو القعدة فصامها فلما تمَّت أنكر خلوف فمه فاستاك فأمره الله بعشرة أخرى ليكلمه بخلوف فمه كما قال تعالى: «وأتممناها بعشر» من ذي الحجة «فتم ميقات ربِّه» اي أتم ما وعده وعده بكلامه إياه «أربعين ليلة» .

أما ما جاء في تفسير السعدي للآية 142من سورة الأعراف :

ولما أتم اللّه نعمته عليهم بالنجاة من عدوهم، وتمكينهم في الأرض، أراد تبارك وتعالى أن يتم نعمته عليهم، بإنزال الكتاب الذي فيه الأحكام الشرعية، والعقائد المرضية، فواعد موسى ثلاثين ليلة، وأتمها بعشر، فصارت أربعين ليلة، ليستعد موسى، ويتهيأ لوعد اللّه، ويكون لنزولها موقع كبير لديهم، وتشوق إلى إنزالها. ولما ذهب موسى إلى ميقات ربه أوصى أخيه هارون بأن يخلفه على بني إسرائيل من حرصه عليهم وشفقته: اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي- أي: كن خليفتي فيهم، واعمل فيهم بما كنت أعمل، وَأَصْلِحْ- أي: اتبع طريق الصلاح وَلا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ وهم الذين يعملون بالمعاصي.

كما جاء في تفسير البغوي لمضمون الآية 142 من سورة الأعراف:

( وواعدنا موسى ثلاثين ليلة ) تدل على شهر ذي القعدة، ( وأتممناها بعشر ) اي العشر الأوائل من ذي الحجة ، ( فتم ميقات ربه أربعين ليلة )، إذ قال موسى قبل ذهابه إلى الجبل للمناجاة ( لأخيه هارون اخلفني ) كن خليفتي ، ( في قومي وأصلح ) أي أصلحهم بحملك إياهم على طاعة الله .

بينما قال ابن عباس عن وصية موسى لأخيه بأنه يريد الرفق بهم والإحسان إليهم ( ولا تتبع سبيل المفسدين ) أي : لا تطع من عصى الله ولا توافقه على أمره ، وذلك أن موسى عليه السلام وعد بني إسرائيل وهم بمصر : أن الله إذا أهلك عدوهم أتاهم بكتاب فيه بيان ما يأتون وما يذرون! فلما فعل الله ذلك بهم سأل موسى ربه الكتاب، فأمره الله – عز وجل بالصيام ثلاثين يوما ، فلما تمت ثلاثون كره خلوف فمه، فتسوك بعود خروب. وقد قال أبو العالية: أكل من لحاء شجرة ، فقالت له الملائكة : كنا نشم من فيك رائحة المسك ، فأفسدته بالسواك ، فأمره الله تعالى أن يصوم عشرة أيام من ذي الحجة، وقال: أما علمت أن خلوف فم الصائم أطيب عندي من ريح المسك ، فكانت فتنتهم في العشر التي زادها .

ما معنى فتم ميقات ربه؟

وقد جاء عن معنى فتم ميقات ربه حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج , عن ابن جريج: (فتم ميقات ربه)، قال: اي أتم موعده الذي حددته الله عز وجل بحيث بلغ ميقات ربه أربعين ليلة.

اقرأ أيضا: تفسير العنكبوت في المنام

لماذا سميت العشر الاوائل من ذي الحجه بعشر موسى؟

قال ابن عباس : إن موسى قال لقومه : إن ربي وعدني ثلاثين ليلة أن ألقاه ، وأخلف فيكم هارون، فلما فصل موسى إلى ربه زاده الله عشرا; فكانت فتنتهم في العشر التي زاده الله بما فعلوه من عبادة العجل.وبذلك اختلف المفسرون في هذه العشر ما هي فالأكثرون اتقفوا على أن الثلاثين هي شهر ذو القعدة، والعشر هي عشر ذي الحجة. إذ قال مجاهد، ومسروق، وابن جريج، وروي عن ابن عباس أن هذا يكون قد كمل الميقات يوم النحر، وحصل فيه التكليم لموسى، عليه السلام ، وفيه أكمل الله الدين لمحمد صلى الله عليه وسلم ، كما قال تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } [ المائدة : 3 ]

فلما تم الميقات عزم موسى على الذهاب إلى الطور ، كما قال تعالى : { يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن } الآية من سورة طه 80.

ختاما قدمنا لكم من موقعنا صفحات نيوز تفسير وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة، وقد تعرفنا على اكثر من تفسير لها وما معنى تم ميقات ربه ولماذا سميت بعشر موسى.

إنضم لقناتنا على تيليجرام